(المدينة في قلوبنا) تشيد بمهرجان الثقافات والشعوب وتشهد أثر الإعتزاز والحنين للأوطان


الثلاثاء 6-8-1438 هـ

أيمن الترك

جسدت زيارة مجموعة (المدينة في قلوبنا) لفعاليات مهرجان الثقافات والشعوب في نسخته السادسة والذي تنظمه الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة القيمة الوجدانية للأوطان وعكست جانباً مضيئاً من ثقافات وعادات الشعوب وتابع الجميع بشغف خلال جولتهم على أجنحة الدول المشاركة في المهرجان والتي بلغت (60) دولة ترجمة صادقة للحنين للأوطان وتعرفوا على جوانب مشرقة لأبرز ما تتميز به تلك الدول من تاريخ مشرف وحضارة ونهضة ورقي وتطور وعادات في المأكل والمشرب والملبس وتفاوت وتنافس محمود في عرض أفضل ما لديهم من ثقافات كل دولة وتعد مصدر فخر واعتزاز لها.

تلك المشاهد سجلها المشاركين من مجموعة (المدينة في قلوبنا) عبر انطباعات إشادة و إعجاب بأهمية العلم وأثره من خلال الدور الريادي الهام للجامعة الإسلامية عبر إتاحة المجال للطلاب المسلمين من جميع أنحاء العالم لتعلم القرآن الكريم وأصول الدين والعلوم الاسلامية واللغة العربية وذلك استكمالاً لرسالة الجامعة الإسلامية في الدعوة إلى الله ونشر الدين الإسلامي عبر الخريجين من طلابها من تلك الدول حتى يصل إلى جميع أرجاء العالم ، فضلاً إلى التعرف من خلال هذا المهرجان على النشاطات الثقافية والاجتماعية لتلك الدول من خلال مهرجان الثقافات والشعوب والمنظم من قبل الجامعة الإسلامية بالتزامن مع اختيار المدينة المنورة عاصمة للسياحة الإسلامية للعام2017.

وتجول وفد المجموعة في أجنحة الدول المشاركة حيث اطلعوا على لمحات تعريفية لكل جناح، مستمتعين بالمعلومات الإثرائية الخاصة بالشعوب وما تقدمه الأجنحة من حفاوة الترحيب والضيافة للزائرين وبما يعكس أصالة الدول المشاركة وعراقتها عبر التاريخ.

من جهة أخرى عبر ممثلي الدول المشاركة بالمهرجان عن سعادتهم البالغة بزيارة مجموعة (المدينة في قلوبنا) والتي كان لها بالغ الأثر في نفوسهم نظراً لشعار الإخاء والتقارب والمشاركة وحب وخدمة الآخرين والذي تحمله المجموعة، والتقطت الصور التذكارية التي ستبقى ذكرى جميلة وخالدة لهذه المناسبة.

لمشاهدة المزيد من الصور اضغط هنا