الأستاذ جار الله المشيطي في حوار خاص عن أوضاع سوق العقار الحالي بالمدينة المنورة


الثلاثاء 22-11-1438 هـ

يزيد الزغيبي

بداية نود أن نشكر الأستاذ جارالله المشيطي على ضيافتنا وعلى تلبية رغبتنا في إجراء حوار صحفي مع سعادته . وفي البداية نود أن نعرفكم عن سعادة الأستاذ جارالله بن عبد العزيز المشيطي الشخصية التي فرضت نفسها في عالم العقار وفي خلال فترة وجيزة أشغل منصب المدير العام لمؤسسة فال العقارية , حيث أن خبرته في مجال العقار 12 سنة في مجال العقار .

كيف تصف وضع العقار الحالي من حيث النشاط والبيع والشراء ؟

الوضع الحالي الآن يميل للركود أكثر لسبب ضعف القوة الشرائية في الوقت الحالي , ونسأل الله جل وتعالى أن يتحسن وضع السوق أكثر من الوضع الحالي .

 

ما هي نسبة الانخفاض الحالي في سوق العقار من حيث البيع والشراء عما كانت عليه سابقا ؟

تختلف المناطق دون مناطق , مثل مناطق الأربعة أدوار تقريبا تصل نسبة انخفاضها من 30% إلى 35% لكثرة الخدمات فيها , أما المناطق ذات الدورين يصل انخفاضها من 40% إلى 50% , أما المواقع التي على أطراف المدينة المنورة من ممكن أن يصل انخفاضها إلى 60% , كل منطقة تختلف نسبة الانخفاض فيها لقربها من الخدمات و المسجد النبوي الشريف ونسبة عدد السكان فيها .

 

هل تأثرت إيجارات الشقق السكنية والعقارات بجميع أنواعها عما كانت عليه سابقا سواء بالسلبية أو بالإيجابية ؟

صحيح لا شك أن الآن أسعار الإيجارات أقل من السابق بكثير بنسبة انخفاض تصل إلى 30% , ومن الأسباب هي كثرة العمائر السكنية والرسوم على المقيمين قد يكون ذو دورا كبير في هذا الموضوع لأن ألان أغلب العمائر السكنية شبه خالية في الوقت الحالي , وأيضا قلت المشاريع بالمدينة المنورة أدت إلى أسباب قلت المستأجرين ووفره في الشقق السكنية , فالآن أدعوا وأنصح أصحاب الشقق السكنية بخفض أسعار الإيجار قبل أن يطلبون منه المستأجرين بخفض السعر , أي في السابق الشقق ذات الخمسة غرف كان يصل إيجارها من 35 ألف إلى 40 إلف إذا توفرت فيها الخدمات كاملة أما ألآن أصبحت بالكثير 30 ألف أو أقل , والمناطق بشقق ذات 4 غرف أصبحها إيجارها ب25 ألف والشقق ذات الثلاثة غرف أصبح سعر إيجارها 20ألف وأنا شخصيا أرى أن تلك الأسعار مبالغا فيها ومن المفروض أن تكون أسعارها أقل مما هي عليه حاليا , أما في منطقة الربوة أصبح هناك نزول جدا كبير في الشقق السكنية حيث وصلت أسعار بعض الشقق هناك إلى 5ألاف من الرغم أنها تعتبر من أفضل المناطق من ناحية الخدمات والمباني ومع ذلك هناك نزول واضح جدا في الأسعار .

ما هي نصيحتك التي تقدمها إلى الأشخاص الراغبين حاليا بالبيع والشراء في الوقت الحالي سواء كانت أراضي أو أنواع العقارات الأخرى ؟

  أنصح الآن أن الإنسان يتريث نوعا ما حتى تتضح الأمور أكثر , أي في عام 2018 من الممكن أن تتضح الأمور أكثر عما هو حاليا , وأما من ناحية المستأجر قد يجد الفرصة أكبر في العام المقبل عما هو ألآن , أما من يبحث عن تجاري فلا خوف في ذلك لأنها متاحة في أي وقت , فا الأشخاص الباحثين عن شقق للإيجار أنصحهم بأن يتريثون وأن ينتظرون حتى العام المقبل , حتى موضوع الرسوم على الأراضي سوف يؤثر على المباني مستقبلا وعلى العقار فلا بد إذا طبق موضوع الرسوم على أراضي المدينة المنورة سوف يؤثر تأثير قوي على القوة الشرائية في سوق العقار .

 

في ختام اللقاء لا يسعني إلا أن أشكر باسمي واسم أعضاء صحيفة عيون المدينة الإلكترونية سعادة الأستاذ / جار الله المشيطي على رحابة صدره وضيافته لنا وتعاونه معنا , فله جزيل الشكر والعرفان على ما تفضل به من توضيح لتساؤلاتنا .