فرع وزارة الشوون الاسلامية والدعوة والارشاد بمنطقة المدينة المنورة ينفذ خطته لموسم حج هذا العام ١٤٣٨هـ


الأحد 20-11-1438 هـ

ادارة الاعلام_الشؤون الاسلامية

أكد فضيلة المدير العام المكلف لفرع الوزارة بمنطقة المدينة المنورة الشيخ فهد بن سليمان التويجري
ان الاستعدادات لاستقبال ضيوف الرحمن بدأت من وقت مبكّر ، من خلال عقد عدة اجتماعات بمدراء الإدارات بالفرع ومدراء الإدارات بالمحافظات المشاركة بخطة موسم حج هذا العام ومراقبي المساجد والجوامع ومؤسسات الصيانة والتشغيل وحثهم على  خدمة ضيوف الرحمن في كافة المجالات وانهاء الملاحظات على وجه السرعة ومخاطبة ملاك محطات الوقود التي تقع على طرق يسلكها ضيوف الرحمن من خلال الاهتمام بالمساجد والحفاظ على نظافتها وتلافي الملاحظات التي ترصد من مراقبي المساجد خلال جولاتهم على مساجد تلك الطرق ، والقيام بجولات عدة على المساجد الكبيرة بالمدينة بدءً بمسجد قباء وتغيير فرشه وزيادة وحدات التكييف تزامناً مع الزيادات الملحوظة بدرجات الحرارة خلال فصل الصيف وتركيب كاميرات أمنية ومراقبة في محيط المسجد وحوائطه  ، وأيضاً مسجد القبلتين والذي تمت الموافقة على الاعتمادات المالية اللازمة لتغيير السلم الكهربائي في مصلى النساء والتكييف بالمسجد عامة وجاري العمل على إنجازها بالوقت المناسب باذن الله ، وأيضاً  مسجد سيد الشهداء العمل على وارتفاع الطاقة الاستيعابية للمصلين فيه بعد افتتاحه فقد تم تحسين الساحات الخارجية للمسجد بالتعاون مع هيئة تطوير المدينة من خلال اعادة رصف وانارة المواقف الخاصة بالزوار والمصلين ، وتأمين سيارات القولف لنقل كبار السن والعجزة في الساحات المحيطة بالمساجد الكبيرة 
بالمدينةواختتمت تلك الجولات بجولة على ميقات ذو الحليفة مع سعادة المدير العام للمشروعات والصيانة بالوزارة المهندس سامي الشمري والوقوف على سير العمل به ومعرفة ما يحتاجه من خدمات وامكانيات تعجل المحروم منها
ومرتاديه يؤدون عباداتهم فيه بكل يسر وسهولة وطمأنينة
وفِي ختام تصريحه ، أكد الشيخ فهد التويجري أن حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، تبذل الغالي والنفيس وتسخر كافة الإمكانيات المالية والبشرية وتذلل كافة العقبات التي قد تواجه ضيوف الرحمن ليتمكنوا من اداء نسكهم بكل يسر وسهولة ودون تمييز لاحدٍ دون أحد والعالم اجمع يرى ويشاهد تلك المجهود ويشهد بها وهو ما يدحض كافة الادعاءات التي تدعي تسيس الحج وترمي الى تدويل الحرمين التي ستفشل كما فشل من قبلها وتبنتها دول كانت ولازالت تطعن في خاصرة بلدنا الغالي من خلال خياناتها وتآمراتها التي انكشفت وباتت واضحه للجميع ، داعياً الله ان يحفظ بلادنا وولاة امرنا من كل سوء ومكروه وييسر لضيوف الرحمن أداء نسكهم بكل يسر وسهولة ويعودوا الى بلدانهم  وهم بخير وصحة وعافية