أمانة المدينة المنورة أكثر من نصف مليون ذبيحه خلال العام الماضي


الخميس 14-1-1439 هـ

إدارة الإعلام - الأمانة

 

أكد مدير الإدارة العامة للرقابية والأسواق بوكالة الخدمات محمد حدأمين الشتاء  أن عدد المذبوحات التي تم ذبحها خلال العام الماضي في مسالخ التابعة لأمانة منطقة المدينة المنورة  الرئيسية بلغت  526309 ذبيحة ، وأضاف  بأن وكالة الخدمات بالأمانة ممثلة في الإدارة العامة للشؤون الرقابية والأسواق – إدارة المسالخ وضمن إستراتيجيتها  للتوسع في استيعاب أعداد الذبائح الواردة لمسالخها فقد تم ذبح 509158 من الضأن والماعز  فيما بلغت مذبوحات الإبل 9777 رأسا , و البقر 7374 رأساً ، مؤكدا سعي المسالخ لتطبيق البرامج المستمرة للفحوصات البيطرية لكافة الذبائح قبل وبعد الذبح، مبينا أن هناك عددا من الإعدامات الكلية والجزئية للذبائح خلال العام الماضي التي تم اكتشافها بعد الفحص البيطري للمسالخ بلغت الإعدامات الجزئية  929 رأسا  والتي تعتبر غير صالحة للاستهلاك الآدمي لعدم مطابقتها للشروط البيطرية الصحية، أما بالنسبة للإعدامات الجزئية فقد بلغت 71498.

وأشار الشتاء  إلى أن الأمانة سعت إلى تنفيذ خطتها في مراحل استلام وتسليم الذبائح في المسالخ عبر خطوات مرحلية تتضمن تخصيص مجموعة من العاملين لاستلام الذبائح وبعدها يتم إعطاء المواطن، المقيم، الرقم الخاص بها ويُراعى في ذلك وقت الدخول والاستلام ليتم تسليم الذبائح في فترة محددة تلاشيا للانتظار الطويل والازدحامات، كما تم زيادة أعداد الأطباء البيطريين للكشف على المواشي أثناء دخولها الحظائر للتأكد من سلامتها قبل الذبح، مضاعفة عدد الجزارين، والتأكيد على عاملي النظافة بتنظيف صالات الذبح ورفع مخلفات الذبائح مباشرة حيث تم توفير أجهزة تعقيم للأرضيات والجدران وعمل التطهير اللازم لصالات الذبح ومرافق المسلخ، استبدال جميع أدوات الذبح ووسائل نقل الذبائح وخلافه.

من جانب آخر بين مدير إدارة المسالخ هشام عبدالدايم بأن الأهداف الإستراتيجية لإدارة مراقبة المسالخ تقوم على تقديم خدمة رائدة في مجال صحة وسلامة اللحوم المستهلكة للمواطنين بأحدث أساليب الرقابة الصحية البيطرية الشاملة وفق المعايير الصحية لسلامة اللحوم المتداولة. والحفاظ على المقدرات البيئية عن طريق الإصحاح البيئي بالطرق السليمة للتخلص من مخلفات المسالخ. وأيضا الوقاية من انتشار الأمراض المعدية المشتركة بين الحيوان والإنسان لا سمح الله. وتطوير مخلفات المسالخ من خلال الشركات المتخصصة لاستخدامها كمصنوعات طبية وغيرها لتقليل المخاطر البيئية من هذه المخلفات.

وكشف عبدالدايم أن ارتفاع نسبة مذبوحات المسالخ من الأنعام من موسم لآخر يعكس الصورة الإيجابية لتنامي الوعي لدى المواطن والمقيم بأهمية وضرورة ذبح ذبائحهم في المواقع كالمسالخ و في بيئة مخصصة تتم فيها عمليات الذبح بمراحل عدة بدءا من الفحص البيطري للذبيحة حفاظا على صحة وسلامة المستهلك تحت إشراف ومراقبة مسئولي الأمانة.