فضيلة الشيخ الثبيتي في خطبة الجمعة : الضعفاء في المجتمع المسلم ميدان فسيح لمن يروم تكثير البركة


الجمعة 2-5-1439 هـ

إدارة الإعلام _ شوؤن الحرمين

ذكر فضيلة الشيخ الدكتور عبد البارئ الثبيتي إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم : أن جعل الله الأرض مستقراً لحياة العباد وبارك فيها وعمرها بالخيرات قال تعالى : (وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا ) اصطفى الله تعالى أنبياءه وأنعم عليهم بالبركة في حياتهم وأعمالهم ، والبركة تعني النمو والازدهار ، إذا حلّت في قليل كثّرته وإذا قرَت في مكان ظهر أثرها وفاض خيرها وعمَ نفعها المال والولد والوقت والعلم والعمل والجوارح .

وأوضح فضيلته : أن جعل الله البركة في البيت العتيق وطيبة الطيبة والمسجد الأقصى وما حوله قال تعالى : (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ ) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (اللَّهُمَّ اجْعَلْ بِالْمَدِينَةِ ضِعْفَيْ مَا جَعَلْتَ بِمَكَّةَ مِنَ الْبَرَكَةِ ) رواه البخاري ، وقال تعالى : (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ) .

وأضاف فضيلته : أن بارك الله في أمة النبي صلى الله عليه وسلم فنمت وازدهرت حتى سبقت كل الأمم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إِنَّ مِنَ الشَّجَرِ شَجَرَةً لاَ يَسْقُطُ وَرَقُهَا، وَإِنَّهَا مَثَلُ الْمُسْلِمِ، حَدِّثُونِي مَا هِيَ» . قَالَ: فَوَقَعَ النَّاسُ فِي شَجَرِ الْبَوَادِي، قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: فَوَقَعَ فِي نَفْسِي أَنَّهَا النَّخْلَةُ، ثُمَّ قَالُوا: حَدِّثْنَا مَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قال : ( هي النخلةُ ) رواه البخاري .

والمسلم يتحرى البركة أينما حلّ لتغمر جسده وحياته وكل منا حوله ، ويستجلب المؤمن البركة لبيته بدوام ذكر الله فيه وقراءة سورة البقرة يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ، فَذَكَرَ اللهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ، قَالَ الشَّيْطَانُ: لَا مَبِيتَ ، وَلَا عَشَاءَ " ، وتستجلب البركة بملازمة الاستغفار والحرص على صلاة الفجر مع الجماعة ففيها الفوز الكبير وتحقق البركة مع البكور والدعاء بالبركة خير جالب لفضلها ومدر لنعيمها ، وتستجلب البركة في التجارة بالصدق والبيان .

وأكد فضيلته : أن الضعفاء في المجتمع المسلم ؛ ميدان فسيح لمن يروم تكثير البركة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هلْ تُنْصَرُونَ وَتُرْزَقُونَ إِلا بِضُعَفَائِكُمْ "  (رواه البخاري) وإذا حلت البركة في حياة المسلم رزقه الله عقلاً ناضجاً بالفقه وقلباً حياً بالعلم والإيمان ، والزوجة الصالحة  ، وإفاضة الله على العبد بالمال الوفير وتوفيقه للإنفاق في وجوه البر والإحسان بركة ظاهرة ومنّة غامرة .

وفي الخطبة الثانية أوضح فضيلته : أن تقع على المسلمين جميعاً مسؤولية في تحري البركة في أوطانهم وأمتعهم ، وتحقيق أسبابها وأبرز ذلك إعمار الأرض بمنهج الله ، قال تعالى : ( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ) ، ولا ينكر عاقل رشيد أن الإعراض عن منهج الله تعالى سبب لزوال البركة وذهاب الخير ؛ وقد قصّ الله تعالى علينا نبأ ( سبأ ) الذين أُبدلوا من بعد البركات والنماء محقاً ، قال تعال : (لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ )

واختتم فضيلته الخطبة بالدعاء : اللهم أرضَ عنَّا بمنِّك وكرمِك ورحمتِك يا أرحم الراحمين ، اللهم أعزَّ الإسلام والمسلمين، وأذِلَّ الشرك والمُشرِكين ، والكفر والكافرين يا رب العالمين ، اللهم انصُر دينَك وكتابَك وسُنَّة نبيِّك ، ، اللهم أظهِر هديَ نبيِّك محمدٍ - صلى الله عليه وسلم - في العالمين يا رب العالمين، إنك على كل شيء قدير ، اللهم أغثنا يا أرحم الراحمين ، اللهم أرِنا الحقَّ حقًّا وارزُقنا اتِّباعَه، وأرِنا الباطلَ باطلاً وارزُقنا اجتنابَه، اللهم وفِّق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين لما تحبُّ وترضَى إنك على كل شيء قدير.