معاناتي

طريق خيبر هل من خبر


طريق خيبر هل من خبر
عيون المدينة
احمد الهاجري – تصوير - عبد الرحمن الغزالي
53%

(اجمالى الاصوات 9 )

أهالي خيبر يناشدون أمير منطقة المدينة المنورة عبر زاوية معاناتي 

 تعد الحوادث المرورية الهاجس الأساسي لسكان محافظة خيبر وضواحيها حيث ازدادة عن معدلاتها السابقة فأصبحت تشكل خطر على الأهالي وخصوصا منطقة الثمد التي تعد اكثر الطرق خطرا على مترديها لانعدام اللوحات الارشاديه ومخارج الدوارن  و خدمات السلامه  وهي منطقة سكنية مما يصعب على سكانها التنقل فيها لوجود الطريق الذي يفصل بين مساكنهم والخدمات التي يحتاجونها مثل المدارس والمراكز ومحطات القود وحتى منازل الاهل والاقارب 

ولقد ناشد المواطنون مرات عديدة الجهات المعنية عن هذا الطريق ولكن لا حياة لمن تنادي

وصرح الهمش (لزاوية معاناتي )

قائلا أولا أشكر اهتمامكم ورصدكم لمعاناة متردي طريق المدينة المنورة تبوك الدولي بوجه العموم ومعاناة أهالي محافظة خيبر والمراكز التابعه لها الواقعه على هذا الطريق تكمن هذي المعاناة للاسف منذ عشرات السنين وقد تسبب هذا التقصير في العمل من الجهات المعنية في زهق العديد من الارواح على هذا الطريق حيث لايكاد يمر أسبوع إلا ويقع حادث او حادثين وذلك بسبب التحويلات التي لاتنتهي على طول الطريق وخصوصا داخل مركز الثمد الذي يعاني أهله من مشاكل كثيرة جرّاء أعمال هذا الطريق حيث أن وزارة النقل الجهة المالكة لم تنهي مشروعها ليتم عمل اضاءات وترصيف ومداخل بشكل منظم ومرتب بدلا من الشكل العشوائي الذي تسبب في مئات الحوادث.

وكما انه تم التواصل مسبقا مع وكيل وزارة النقل والمتحدث الرسمي للوزارة المهندس هذلول الهذلول عن طريق صفحته على تويتر وتم عرض المشكلة عليه ولكن للاسف كانت الافادة مازال العمل قائم فقط والى الان لم يحرك ساكناً لإيقاف هذه المجزرة الدموية التي تحدث بين الحين والاخر وخصوصا في وقت المساء لعدم وجود الاضاءات واللوحات الارشاديه على الطريق ومن هذا المنبر الاعلامي نناشد سمو سيدي صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقةالمدينه المنوره بالتدخل وايقاف هذا التقصير من الجهات المتساهلة بارواح مرتادي الطريق والزامهم على انهاء اعمال هذا الطريق في اقرب وقت ليتم خفض اعداد الضحايا والوافيات جراء  الحوادث التي يشهدها واختم كلامي شاكرا ومقدرا لكم على هذا العمل وهذا التقرير واسئل الله لي ولكم التوفيق والنجاح.

 

 

 

 

كما تحدث العديد من اهالي هذه المنطقة من استيإهم ومناشدتهم الجهات المختصة النظر الى معاناتهم

وتحدث المواطن عواد الرشيدي نعاني من وجود الخط السريع الذي يفصل بين سكان المنطقة وبعض الخدمات مثل المدارس والمحلات التجارية وغيرها وكذلك من عكس للسير في خط الخدمات الذي بجانب الطريق وان الجميع يقطع منطقة الثمد على سرعة عاليه لوجود منخفض يسبب في زيادة السرعة وخصوصاً في الساعات الأخيرة من الليل ويسبب ذلك حوادث دهس للأطفال أو كبار السن  واغلبها اصابات بليغة ان لم تكن وفيات ونناشد المسؤولين وكل من له صلة أن يزوروا المنطقة ويروا بأم اعينهم مايحدث ليس ما يقال او ينشر نريد حل عاجل تحدثنا كثيرا لكن لا مجيب و الان نتحدث لكم ونرجو ان تصل اصواتنا للمسؤولين ونشكر فريق معاناتي على جهودها.

وأكد تركي الرشيدي قائلا نعاني من سوء الطريق وعدم وجود الاضاءات الكافية واللوحات الإرشادية ولا أنسى السيارات التي تمر بسرعة جنونية في مركز الثمد. 

كما صرح احد افراد الدفاع المدني انهم يعانون ايضا من عدم وجود طريق سالك لتسهيل تحركاتهم وكذلك من بعد مخارج الدوران مما يصعب على فرق الدفاع المدني سرعة الوصول الى الموقع وفي بعض الاحيان قد يبعد الحادث عن مقر الدفاع المدني ولا يستطيعون الوصول في الوقت المناسب للانقاذ

رصدت كاميرات معاناتي العديد من المعانات الانسانية وهذا لنوع من المعاناة مسؤواليه اجتماعية على كل من يهمة الامر يسفنا ان نرى كمثل هذه لمعانات في خط رائيسي ودولي

يعتبر من الطرق المهمة للمدينة المنورة وتربطها بمدن وقرى يمرون من خلالها ابنائنا وبناتنا لنقل العلم للمحافظات والقرى والمجاورة ولا سيم من استيإنا من كثر الحوادث على هذا الطريق

تاره نسمع عن حادث معلمات ومرة واخرى افراد ثم اطفال من المسؤال عن كل هذا هل الطريق هو المسؤل ؟  ام نحن من راينا تلك المعانات فهل من مجيب؟ 

 

الصورة تغني عن الكلام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سالم الثقفي : مشرف الزاوية   

عندما تكون حياة الأنسان معرضة للخطر فيحق لنا ولهم ان نصرخ بوجه المسئولين بأن عليهم امانة و واجب يجب أن يتحملوه بلا مجاملة او مدهانة 
هذا الطريق اصبح حكاية المجتع و من يعلمون بأنه سيسلك هذا الطريق يكون فى عداد المفقودين ذهنيا لدى محبية و من يعرفه 
فعلى الجهات المسئولة السرعة بما يكفى لتدارك هذا الطريق بالعناية والأهتمام فرصف الأسفلت ليس غاية ما يجب 
بل هناك واجبات الصيانة والأشارات التحذيرية والتكاتف مع الجهات الأخرى لتأمين الطريق بعد امان الله 
و امير طيبة الطيبة يعلم اننا لا نوصل الأمر له الا بعد ان نمل و نفقد الحيل مع المسئولين 


 

التعليقات


أضف تعليقك هنا