معاناتي

طفلة تعانى و مسئول لا يبالي


طفلة تعانى و مسئول لا يبالي
عيون المدينة
سالم الثقفي
64%

(اجمالى الاصوات 4 )

منذ البارحة ترقد الطفلة جوين ذات العامين في مستشفى الملك فهد و هي تعانى من قطع كامل لأصبعها و تم تقرير إجراء علمية لإعادة الأصبع الى مكانه ورتق الجرح . و الى ساعة إعداد هذا الخبر و الطفلة ترقد على سريرها بانتظار أن يتحرك قلب مسئولي مستشفى الملك فهد بالمدينة ليقوموا بما حُملوا من أمانة في سرعة معالجة هذه الطفلة وإدخالها الى غرفة العمليات قبل أن تكبر مشكلتها ويصعب حلها لتصل الى عدم إمكانية إعادة الأصبع الا تعتبر هذه من الحالات المستعجله التى يستدعى لها الأطباء فى ظلمات الليل . و خلال الاثني عشر ساعه الماضية لم يكلف أي طبيب نفسه زيارتها بل زادوا بعذابها عندما قرروا إجراء عمليه لها صباح اليوم وتراجعوا بدون أسباب و اضافوا لها سحب عينات دم لأكثر من مرة لعدم صلاحية السابقة بحسب رواية المرافقين للطفلة .

الم يحن لمسئولي هذا المستشفى ان يكون لديهم حرص على صحة هؤلاء المرضى اللذين ابتلاهم الله بالمرض الم يحن الوقت الذى يشكرون الله علي ان منحهم هذا العلم ليكونوا ممن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا .

اين المتابعة اين مشرفي الأقسام اين مسئولين مديرية الصحة اين التمريض الذى يعتبر المسئول الأول عن متابعة هؤلاء المرضى والرفع الى المسئولين عن تقصير يكون من الأطباء اللذين نراهم بأعيننا يدخلون بوابة المستشفى يحملون معهم الأكياس الخاصة بطعام الفطور وثلاجات الشاي لا نعارض هذا و لكن نتمنى أن يحملوا معهم بقلوبهم الإحساس بالمسئولية . 

 

التعليقات

شكرا صحيفة عيون المدينة المنورة من واقع تجربه اهمال في صحة المدينه المنورة
بداية نشكر الصحة على تجاوبها و توضيحها للحاله

ولكن هناك أسئله كنا نتمنى من الصحه الاجابه عليها

بما ان طرف الاصبع لا يمكن عودته لحياه حسب الرد فلماذا تم اعادة الجزء المبتور الى الاصبع ؟

لماذا بقيت الطفله كل هذه المدة بالمستشفى لان مثل هذه العمليه لا تحتاج تنويم فيكفي ان يتم قص العظمة و خياطة الجلد و انهاء الحاله ؟

عدم اهلية الطفله للعلاج عذر غير مقبول فهى عمليه اسعافيه متوجبه لزاما بكفيل غارم ؟

متى تعى اداراتنا بان لا عيب بالاقرار بالاخطاء و انها تعتذر و تاسف فالخطاء وارد ... و لكن الدفاع عن المخطئ يعمل على استمرار الاخطاء .

اكرر شكرى للصحه على التجاوب و اعلن اسفى على ان هذا هو ردهم وضع مبررات لا منطقيه .

محرر
الخبر : سالم الثقفي
نقدر لكم جهودكم ونشكر لكم حرصكم على نشر معاناة المواطنين، ونود أن نوضح للقراء الأعزاء التالي :

1- المريضة طفلة أجنبية ليس لها اهلية علاج.
2- وصلت الطوارئ عند الساعة 10:30 مساء.
3- شوهدت من طبيب التجميل الساعة 10:50 مساء.
4- الطفلة كانت تشكو من قطع كامل للسلامية الاخيرة لاصبع الخنصر اليد اليسرى وطبيا احتمالية عودة التغذية الدموية له في مراكز متقدمة شبه معدومة لكنها تحتاج لقطع الجزء الظاهر من العظم و تغطيته بالجلد وهذه ليست من العمليات الطارئة.
5- اعتمد مدير المستشفى دخول المريضة بعد توقيع اهلها على اقرار غرم.
6- تنومت المريضة بغرفتها الساعة 11:20 مساء اي اقل من ساعة.
7- طبيب التجميل ارسل OR-List للعمليات على ان تجرى العملية صباحا خاصة المريضة غير صائمة و على ان يجري تحضيرها للعملية.
8- الاستشارية زارت المريضة الساعة 9:00 صباحا و طلبت تحليل كيمياء الدم من اجل التخدير .
9- كون غرف العمليات مشغولة بالحالات لم يتم طلب الحالة الا عند الساعة 2:00 ظهرا.
10- تمت العملية بنجاح و وضع الطفلة مطمئن ولله الحمد.

أضف تعليقك هنا