المدينة في قلوبنا

فيلم "المدينة خير لهم" يخطف أنظار أهل المدينة في القبة البانورامية


المركز الاعلامي
1%

(اجمالى الاصوات 1 )

قام أعضاء مجموعة المدينة في قلوبنا يوم الخميس 23 ذي الحجة 1438هـ  بزيارة القبة البانورامية الواقعة جنوب غرب المسجد النبوي بداية طريق قباء و التي دشنها أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الأسبوع الماضي و الذي يشرف عليه مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة وهيئة تطوير المدينة المنورة.
 
وكان في استقبال الأعضاء سعادة الأستاذ محمد بن مصطفى النعمان مدير عام مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة الذي رحب بالزوار و أخدهم في جولة على القبة ونبذة تعريفية من إنطلاق الفكرة و حتى ظهورها في أرض الواقع وعن الأفلام التي تم إنتاجها بتقنية ثلاثية الأبعاد البانورامية لتعطي جمال و متعة التفرج للزائر كما أفاد بأن العرض الحالي سيستمر إلى 11 صفر 1439هـ و أن العرض متوفر بثلاث لغات هي : العربية و الإنجليزية و الفرنسية.
 
وقد شاهد الأعضاء فيلما وثائقيا بعنوان "والمدينة خير لهم" يستعرض تاريخ وحضارة المدينة المنورة ليأخذ الزائر إلى رحلة عبر العصور بشكل بانورامي ثلاثي الأبعاد يجعل رحلته رحلةً شيقة عبر عصور لم يرها من قبل.
 
وعبر سعادة الدكتور محمد أنور البكري الباحث في تاريخ المدينة و عضو الهيئة التأسيسية لمجموعة المدينة في قلوبنا عن سعادته بالزيارة والعرض المثير و المشوق بتقنية ثلاثية الأبعاد البانورامية وعن حكاية الفيلم لتاريخ المدينة المنورة قبل العهد النبوي والهجرة النبوية ثم تتوالى المدينة عبر العصور إلى مطلع العهد السعودي الزاهر الذي يشهد اهتمامات واسعة بالمدينة المنورة لما لها من فضل في نفوس المسلمين.
 
و تحدثت سعادة الدكتورة ابتسام باجبير الفنانة في تاريخ الفن الإسلامي عن الفيلم الذي يبرز فضائل المدينة المنورة التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم ويوظف عددًا واسعًا  من التقنيات البصرية والفنية والصوتية وهو يعرض مناظر لحرات المدينة والبيئة الزراعية فيها ويبين تطورات الحياة الاجتماعية في المدينة ويعرض للمؤاخاة والتصافح والاحتضان وزيادة عدد البيوت والزروع والنخيل.

وصرح الأستاذ عبد الغني بن ناجي القش رئيس الهيئة الاستشارية في المجموعةً أننا نعمل سوياً حباً لمدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم والمدينة في قلوبنا قولاً و عملاً و احتساباً للمدينة المنورة لما لها من منزلة خاصة في نفس كل مسلم وحبها وواجبها تجاه ساكنيها.

 

التعليقات


أضف تعليقك هنا