عبد المطلوب مبارك البدراني

الملك سلمان وزيارته التاريخية لروسيا !!


بقلم/ عبد المطلوب مبارك البدراني
1%

(اجمالى الاصوات 1 )

روسيا من حيث الاهمية  فإنها دولة عظمى والعظمة لله سبحانه وتعالى بعد الولايات المتحدة الأمريكية، حتى بعد ما تفكك الاتحاد السوفييتي، واستقلت عدد من الدول التي كانت تعد جزءًا من الاتحاد السوفييتي ؛ وهي لازالت محتفظة بموقعها الاستراتيجي في موازين القوى العظمى؛ وزيارة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود سلمان العزم والحزم لها واجتماعه بالرئيس بوتين، وإبرام عدد من الاتفاقيات، مؤشرًا على أن هناك تحولاً كبيرًا في العلاقات الثنائية بين البلدين . الملك سلمان رجل حكيم وبحكمته ودرايته بخفايا الامور الدبلوماسية والسياسية قد أسس في هذه الزيارة شراكة كبيرة بين البلدين الصديقين ، ورفع سقف العلاقة بينهما الى مستويات غير مسبوقة في كل المراحل التي مرت بها، خاصة أن هناك تحولات في المنطقة وفي العالم؛ تتطلب صيغ جديدة من التعاون على شكل ما تم في زيارة الملك سلمان يحفظه الله  لروسيا الاتحادية. وما حصل من تعاون ليس في مجال الاستثمار والاقتصاد والسياسة النفطية فقط، إنما إلى جانب ذلك الدخول في تعاون عسكري، يمكن فهم أبعاده على أن خريطة الطريق لبناء العلاقات الثنائية التي تم الاتفاق عليها بين سلمان الحزم وبوتين لا تستثني شيئًا مما يمكن وصفه بالتعاون بين الدولتين، وأن مثل هذا الاتفاق إنما يؤذن بمرحلة جديدة ومتطورة في العلاقات و قد حضي خادم الحرمين الشريفين باستقبال يليق به وبهذه البلاد يحفظها الله كقائدة لمليار و نصف المليار مسلم ولمكانة هذه الدولة لدى العالم والتي لم تأتي من فراغ بل من اتباع شرع الله وتطبيق احكام الشريعة الاسلامية وخدمة الحرمين الشريفين وفق الله سيدي سلمان العزم والحزم في حله وترحاله ..

 

التعليقات


أضف تعليقك هنا