انطلاقة كاتب

القيادة ليست متعه يا سيدتي


بقلم/ أسامة عبدالرحمن الحمود
74%

(اجمالى الاصوات 5 )

 

في يوم الثلاثاء من سنة ١٤٣٩للهجرة يوم ٦ من شهر محرم أمر سيدي خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان حفظه الله بالسماح للمرأة بقيادة السيارة لما رآه من حاجة لهذا الأمر فنقول سمعاً وطاعة يا سيدي ..
ولكن استغربت كثيراً ممن فرحت بهذا القرار وكأنه أمرٌ ترفيهيٌ، وجعلت قيادة السيارة أمراً هيناً بسيطاً وجعلته أمراً عادياً !
يا سيدتي قيادة السيارة ليست متعة وليست ترفيهاً !
وأمر سيدي الملك سلمان ليس إجبارياً بل هوأمرٌ اختياريٌ  .. 
ولكن لا تعتقدي بأنّ قيادة السيارة ترفيه !
فجميعنا نرى ونسمع عن مصائب السيارة ،
كم فقدنا من قريب وصديق بسبب السيارة
فالبعض جعلها  ترفيهاً وفي الحقيقة هي خطيرة
بكل ما تعنيه كلمة ( خطر ) !
( قيادة السيارة شرٌ لابد منه ) فقيادة السيارة سمحت لقضاء الحاجة فقط .. 
يا سيدتي ( قودي ) ولكن انتبهي 
يا سيدتي ( قودي ) ولكن احتشمي 
يا سيدتي ( قودي ) ولكن احذري
هناك جملة دااائما ما يكررها لي أبي حفظه الله ( يا ابني نحن نحبك تذكر هذا دائماً عند قيادة السيارة ، واجعل جميع حواسك الخمسة تقود معك ) 
 واستغربت أيضاً ممن يقول بأنّ قيادة المرأة سبب رئيسي لانتشار الفساد ! 
ولكن اعتقد بأنّ شعبنا واعٍ وقبل أن يكون واعياً فهو في دولة تطبّق شريعة الله فالمنطق يقول بأنّ ولاة أمرنا حفظهم الله لا يأمرون بشئ فيه فساد على شعبهم، فلا نجعل قيادة المرأة سبباً رئيساً للفساد ..
ولا ننكر بأنّ البعض سوف يخرج عن هذه القاعدة وهم قليل والدولة جعلت لهم عقوبات وقوانين تطبّق عليهم ..
( والمرأة المحتشمة ستظل محتشمة بقيادة السيارة وغيرها ..)
حفظ الله بنات المسلمين .. 
وحفظ  الله ولاة أمرنا وأطال في عمرهم وأعانهم على الخير، وشكراً لهم على ما قدموه لشعبهم وما سيقدمونه  .

 

 

التعليقات


أضف تعليقك هنا