نبضات

نحن ولدنا مستعدين

إهداء إلى أعضاء عيون المدينة


بقلم / مشعل بن ياسين المحلاوي
79%

(اجمالى الاصوات 6 )

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

أسمحوا لي أن أسرق خيالكم لدقائق, لتعيشوا معنا في بيتنا, بيت عيون المدينة, وسط عائلتنا, لتتعرفوا علينا من الداخل, فنحن لسنا مستعدين, بل ولدنا مستعدين أساساً.

لا شك أن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، ولتطوير الصحيفة وتقدمها لا بد من وجود رساله ورؤية وأهداف وقيم واضحة نعمل عليها, فتم تكوين مجلس إدارة, ثم مجلس استشاري يضم نخبة من الاكاديميين والمفكرين والإعلاميين, وفريق عمل متكامل يسير بخطى مرسومة ومدروسة.

فبالأمس, كانت بداياتنا بعضو واحد ومجهود فردي, أما اليوم, فلدينا فريق متكامل ولله الحمد, فريق مهني متخصص ومتمكن كلاً في تخصصه, فعددنا اليوم 53 عضو وعضوة, في شكلنا العام فريق تطوعي, أما في الحقيقة نحن أسرة عيون المدينة. 

لدينا بيت افتراضي على الوتساب, نتسامر فيه ونتبادل الخبرات والمعرفة والمواهب, في جو أسري ممتع, وأيضا مجموعات لكل فريق حسب المهام, وبها يتم توزيع المهام ومتابعة امور الصحيفة, من تحرير وتديق ونشر يومياً, من الثامنة صباحاً حتى الثانية عشر مساءً, وتوزيع المهام الميدانية للصحفيين والمصورين طوال ايام الاسبوع, فكلنا جمعتنا عيون المدينة لإيماننا بها ولخدمة أهل المدينة, فعيون المدينة عيون أهل المدينة.

أعضاء عيون المدينة تخطوا مفهوم الفرق التطوعية, فبحبهم لها أصبحت جزء من حياتهم, يتسابقون لإنجاز مهامهم ويحرصون على تأدية مهامهم على أكمل وجه, ومستعدين لأي مهام تطلب منهم ومبادرين في مساندة بعضهم البعض في التغطية عن زملائهم لمن يعتذر لظرف طارئ.

بل لدينا تقييم شهري لكل عضو, ليس لقياس انجازه فقط, بل لقياس تطويره المهني وتفاعله الاجتماعي مع الاعضاء, ليتم تطويره في جوانب الضعف وتمكينه من مهامه باحترافية عبر اقامة الدورات التدريبة والامسيات التطويرية, لتكون عائلتنا بيئة عمل محفزة ومتطورة ومتمكنة واجتماعية.

 

فنحن ولدنا مستعدين.

 

التعليقات

عيون المدينة أسرتنا بل ومشرف لنا أن نخدمها و نسعى لأجلها وتطويرها , و نفتخر بها وبنا أننا بفضل الله ثم بفضلك يا أستاذ مشعل سنحقق مانريد و نكون عبرة للأجيال القادمة .
عُيون المدينة.. الصحيفة الصديقة والمنافسة بمنطقة المدينة المنورة، مسيرةٌ مشرّفة في بلاط صاحبة الجلالة.

في كل مرةٍ أرى هذه الصحيفة أشعر بأن صديقًا يشاركنا الهدف ويشْحذُنا بالهمم.

:
:

عُيون المدينة... صديقة الرحلة.
:
:
صديقكم :رائد العودة
:
:
أطيب المنى
بالتوفيق و سدد الله خطاكم
بطبع عندما تكون هنالك إدارة متميزة ومتمكنه يكون هنالك طواقم وكوادر تمارس وتتطور.
وأنا من محبين وقراء هذي الصحيفة لأكثر من خمس سنوات.
إلى الأمام وكما عهدنكي.
علم شامخ عيون المدينة
مقال جميل والله لا يغير علينا الا بكل خير ومحبة 💕🦋
دمتم ودام تفوقكم وتميزكم ، صحيفة رائعة وفريق أروع .
فعلاً أنتم وجه مشرق للإعلام الراقي والمتميز
اتمنى لكم دوام الابداع ومن الأفضل للأفضل إن شاء الله
من غير اَي مبالغات (( كنت بالصحيفة بالبداية اما الان الصحفيه أصبحت موجودة بداخلي )
أصبحت عيون المدينة فرد من أفراد عائلتي
كل ذالك مقرون بجهودك معنا فلك جزيل الشكر
اشكر الله على نعمته لكونكم فريق يحمل شرف عيون المدينة التعريفي
واتمنى لكم دوام التوفيق والتقدم
الله يوفقك ابو وسام انت وجميع أعضاء عيون المدينة ويديم عليكم بيئة العمل الجميلة القائمة على الحب والاحترام المتبادل فعلاً المدينة المنورة تستحق كل هذا الحب والوفاء من أبنائها المخلصين امثالكم.
أتمنى لكم دوام النجاح والتوفيق
لاشك ان اي عمل ناجح لابد يكون اولا بخطة ثم خطوة فالتخطيط الجيد اساس النجاح
ولاشك ايضا ان العمل التطوعي يترك اثر عظيم على الفرد والمجتمعات
( وماتقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هوا خيرا وأعظم اجرا )

تأكد ان صاحب النية الحسنة الجميلة سيرزق بمشية الله
جميل جداً فعيون المدينة أخذت من أسمها الشيء الكثير حيث النظرة الثاقبة ذات الترقب إلى ماهو أفضل فاعضائها كالأهداب التي تحفظ تلك العين وتزيدها جمالاً على جمالها.
يسعدني أنني كنت ومازلت أحد أعضاء هذه العيون الثاقبة.
مقال جميل لمن أجتهد لكي تنبع تلك العيون من محاجرها وتكون معلماً يشار له بالبنان.
الله يوفقك الى الامام
لسنا مستعدين فقط ، بل مستعدين وسعداء بها ..
عيون المدينه ليست مجرد صحيفه بل اصبحت جزءا من ارواحنا .
اتمنى لكم مزيدا من النجاح
ماشاءالله، الله يزيد تطوّركم لتصلوا قمّة الصّحف وسبّاقيها
بيئة العمل لديكم جميلة والله ينفع فيكم بعضكم والبلد والعالم يارب
موفق اخي مشعل
وأدام الله المحبة
والمدينة تستاهل من يبذل من اجلها
الله يوفقكم ويقويكم ي رب

أضف تعليقك هنا