اخبار المدينة المنورة

جامعة طيبة تخرج أول دفعة في تخصص الأطراف الصناعية


جامعة طيبة تخرج أول دفعة في تخصص الأطراف الصناعية
عيون المدينة
المركز الإعلامي - جامعة طيبة
1%

(اجمالى الاصوات 1 )

كشف معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبد العزيز السراني بأن جامعة طيبة خرجت هذا العام وبرعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان، أمير منطقة المدينة المنورة الدفعة الأولى في برنامج البكالوريوس في الأطراف الاصطناعية من خلال كلية علوم التأهيل الطبي بالجامعة، كأول برنامج في هذا التخصص على مستوى الجامعات السعودية والخليجية، والمحكم عالمياً على مستوى الشرق الأوسط.

وأشار معاليه إلى أن هذا التخصص يعد من التخصصات الحيوية والهامة ذات الندرة الشديدة وأن مثل هذه التخصصات تتماشى مع التحول الوطني ورؤية المملكة 2030م، مشيراً إلى أن جامعة طيبه تسعى إلى إعادة هيكلة برامجها وتطويرها وتتطلع إلى مخرجات عالية الجودة تناسب احتياج سوق العمل.

 

من جهته قال عميد كلية علوم التأهيل الطبي بجامعة طيبة الدكتور عبدالله بن محمد الشنقيطي إن جامعة طيبة هي الأولى على مستوى المملكة كجهة أكاديمية لديها كلية بمسمى علوم التأهيل الطبي التي صدر بها مرسوم ملكي تمنح الطالب درجة البكالوريوس في تخصصات التأهيل الطبي المختلفة وهي الأطراف الصناعية، العلاج الطبيعي والعلاج التنفسي والعلاج الوظيفي وعلاج اضطرابات السمع والتخاطب.

وأضاف الدكتور الشنقيطي بأن جامعة طيبة لديها تعاون مع جامعات إقليمية وعالمية حيث قام وفد من الكلية في خلال العام المنصرم بزيارة جامعة ستريثكلايد باسكتلندا، وجامعة سالفورد في بريطانيا وهي من الجامعات الشهيرة في مجال الأطراف الاصطناعية للتعاون في مجال التدريب والبحث العلمي، كما أن الكلية استقطبت مجموعة مميزة من الكوادر الأكاديمية والبحثية عالية التأهيل بناءً على توصية من الجمعية العالمية للأطراف الاصطناعية والأجهزة المساعدة (ISPO) لسد النقص الشديد الذي تعاني منه المملكة في ظل ازدياد الحوادث المرورية والجلطات الدماغية وحالات البتر.

وأكد د.الشنقيطي على أهمية إنشاء جسور من التعاون مع الجامعات ومراكز التأهيل الطبي المتقدمة داخل المملكة وخارجها وأن ذلك سيكون له مردود إيجابي كبير على مخرجات الجامعة المختلفة وسمعتها انطلاقاً من الأهداف الإستراتيجية للجامعة في فتح آفاق التعاون والشراكة المتبادلة بين القطاعات المختلفة داخل المملكة وخارجها .

 

التعليقات


أضف تعليقك هنا