اخبار المدينة المنورة

معالي السديس يلقي درسه الشهري في رحاب المسجد النبوي


معالي السديس يلقي درسه الشهري في رحاب المسجد النبوي
عيون المدينة
المركز الإعلامي بوكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي
1%

(اجمالى الاصوات 1 )

ألقى معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي درسه الشهري في رحاب المسجد النبوي في موقع الدرس بين الحصوتين .

وتحدث معالي الرئيس العام عن الوسطية والاعتدال حيث بيّن معاليه أهمية الوسطية والاعتدال والتعريف بها في اللغة والاصطلاح ومنهج والقران والسنة في تعزيز الوسطية والاعتدال و سمات الوسطية وخصائصها في الاسلام وروابط الوسطية لهذه الشريعة ومجالاتها وأهمية هذه القضية بالنسبة للشباب خاصة وللأمة عامة وسبل تحقيق الوسطية وعوائدها وثمارها وأثارها ومعوقاتها والعقبات في طريقها وبيان مهدداتها وعلاجها ووسائل تعزيزها وقنوات تحقيقها والأنموذج الأمثل في تحقيق الوسطية وهي إتباع التوحيد والقران والسنة والحرمين الشريفين  .

وأشار معاليه أن الوسطية الاعتدال تحقق أهمية في أمور متعددة منها أن القضية عني بها كتاب الله في أية جامعة قال تعالى :" وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا" يبين أن  منهج هذه الأمة هو الوسط و الاعتدال في الأمور كلها ويبين أن من أهمية الوسطية والاعتدال تعزيز جانب الأمن وجانب السلم لأن الخروج عن منهج الوسط إن كان بالغلو فدعاة الغلو يحملون السلاح على هذه الأمة فلا عاصم من هذه الفتن إلا الالتزام بمنهج الوسطية والاعتدال .

وأكد معاليه أن هذه أمة الاسلام أمة محمد صلى الله عليه وسلم هي أمة خيرية على الناس فنحن رسالتنا إنسانية عالمية حضارية قال تعالى :" وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ".

وشكر معالي الرئيس العام أئمة وخطباء المسجد النبوي على تفاعلهم لتحقيق الوسطية والاعتدال في نفوس الزائرين ولإدارة شؤون الأئمة والمؤذنين وإدارة التوجيه والإرشاد وإدارة الأمن الفكري ووحدة تعزيز الوسطية والاعتدال على جهودهم في إقامة الدروس العلمية في المسجد النبوي.

 

التعليقات


أضف تعليقك هنا