عيون الرياضة

أكاديمية واعي الرياضية بين الإنجاز والطموح


عيون المدينة
يوسف الجعدي
3%

(اجمالى الاصوات 1 )

بعد فترة وجيزة وقياسية منذ التأسيس والنشأة ، تتصدر اليوم أكاديمية واعي الرياضية جميع الأكاديميات في المدينة المنورة من حيث الإنجازات، و الأرقام، و البطولات، و الدوريات، حققتها الأكاديمية منذ الوهلة الأولى لانطلاقتها، منذ بطولة اليوم الوطني للبراعم والذي حصلت الأكاديمية فيه على المركز الأول و حتى بطولة المحترفين للبراعم في المدينة وهي تحتل الصدارة .

وكما أن للبراعم مكانةً في الأكاديمية ، سجل الأشبال والناشئين أيضاً مكانةً متقدمةً في السجلات الرياضية في المدينة، حيث وصل الناشئين إلى المركز الثاني في مهرجان المواهب الأول للناشئين في العام المنصرم، وبطولة " الحي يحييك"  للأشبال، والذي حققت فيه الأكاديمية بأشبالها المركز الثاني مروراً ببطولة الأكاديميات للأشبال والذي أخذت فيه الأكاديمية المركز الثاني في البطولة أيضاً.

ويسعى حالياً فريق واعي للناشئين لتحقيق الفوز والبطولة ضمن منافسة مهمة في دوري المدينة للناشئين تحت مظلة رابطة فرق أحياء المدينة المنورة والذي وصل إلى نهاية المرحلة السابعة محققاً الفوز بهدفين نظيفين على نظيره من أكاديمية السفير .

الجدير بالذكر أن أكاديمية واعي تم تأسيسها وبدأت انطلاقتها في منتصف العام 2016م ،إلا أنها استطاعت أن تقدم صورة إيجابية، وحققت مكاناً بارزاً في مجتمع الأكاديميات الرياضية في المدينة المنورة.

المشرف العام للأكاديمية الأستاذ / محسن أبو بكر البيتي تحدث قائلاً: "أن تربية الشباب أصبحت من العناصر الأساسية للتنمية البشرية حالياً ، فإعدادهم وتنمية قدراتهم العلمية والفكرية السليمة ورعايتهم تعتبر عاملا أساسياً في صناعة المستقبل".

وتابع البيتي حديثه بــ " أنه كلما زاد اهتمامنا بهذه الفئة الغالية من شبابنا وركزنا جيداً على توجيه طاقاتهم زاد عطاءهم للوطن، وانتفع المجتمع من نشاطهم بالرقي، وتقدمنا لمقارعة الأمم بهمة شبابنا وطموحهم الذي لا يهزم، وهذا ما نهدف إليه من هذا المشروع"  .

أكادمية واعي أستهدفت البراعم والأشبال ، والشباب واستفاد منها الكثيرون من مختلف الفئات،  وتسعى الأكاديمية الآن لتحقيق المزيد من الانجازات ، وضم الكثير من الموهوبين من أبناء المدينة المنورة إليها .

وقال مشرف اللجنة الفنية ومدرب البراعم/ محمد الحكيم أن أكاديمية واعي تتميز برؤيتها ووضعها للخطط التي تدير الحصص التدريبية العملية والنظرية في عدة فروع للأكاديمية وبجدولة ملائمة لكل فرع منها.

و صرح قائلا بأن إدارة الأكاديمية تعمل على تسويق اللاعبين بعد التأكد من جاهزيتهم إلى الأندية المنتشرة في أنحاء المملكة وخارجها.

مؤيد الحطامي نجم فريق واعي للبراعم تحدث عن تجربته في واعي وبما حققه فيها خلال فترة التحاقه بالأكاديمية، واصفاً الأكاديمية " بأنها بيئة رياضية جيدة وممتعة، إضافة إلى ما تتمتع به الأكاديمية بكادرها المتميز ومدربيها الجيدين، واهتمامهم بالتمارين والحفاظ على لياقة الفريق مع تطور لمهاراتهم الكروية على حد تعبريه.

وقد تطرق الحطامي عن تجربته  في نادي الفيحاء- الذي أصبح أحد لاعبيه حالياً -  بعد أن وقع النادي عقداً مع الأكاديمية في2017م،  واصفاً تلك التجربة بالجميلة التي كانت للأكاديمية جزء كبير في صناعته، بما أولته من اهتمام بإعداده وتطوير لمهاراته.

وتحتوي الأكاديمية على أربع فئات أساسية هي :فئة الأشبال والتي تستهدف الأشبال من عمر 8 – 13سن، تأتي بعدها فئة البراعم : من عمر 13 – 15 سنة، ثم فئة الناشئين: من عمر 15- 18سنة،وأخيرا فئة الشباب: من عمر 18 – 20 سنة.

والد النجم الموهوب / مؤيد بشير الحطامي عبر هو أيضاً عن تجربته مع  أكاديمية واعي واصفاً إياها " بأنها أفضل الأكاديميات الموجودة بالمدينة من حيث الإخوة المشرفين عليها، لأنهم مهتمين بالعضو المشارك معهم داخل الملعب وخارجه، وكذلك يتم إرسال تقارير يومية لنا نحن كأولياء أمور لنعلم مسار أبنائنا ونتدارس كيفية تطويرهم وصقل مواهبهم، وتتميز الأكاديمية أيضا بأن هناك تطوير ملحوظ للاعب المشارك معهم من حيث الأداء واللياقة وزيادة العطاء ".

محمد عبد الفتاح كمال لاعب جناح أيسر في فريقه، أنضم إلى واعي قبل ستة أشهر  لكنه يشعر بأن مستواه تحسن كثيراً،ويطمح بأن يحترف بأحد الأندية  في السنوات القادمة، وأكاديمية واعي هي بداية مساره لتحقيق هذا الطموح حسب تعبيره.

هذه هي أكادمية واعي الرياضية ، نشاط وهمة شبابمتمثلة في كل الفئات أشبال ، كبار وصغار، كلهم تحت مظلة واحدة، ورعاية فريدة واهتمام أكبر ، أفرادها نشيطون، مدربيها متألقون، كوادرها بارعون ، مع كل هذه الصفات سوف ترتقي الأكاديمية وسيذاع صيتها وستنتشر في كل مكان فكم نحن بحاجة الى مثل هؤلاء.

 

التعليقات


أضف تعليقك هنا